Article summary:

قررت محكمة الأمور المستعجلة بمحكمة الإسكندرية الابتدائية برئاسة المستشار ماجد زكريا, أمس, منع أي عضو منتم إلى جماعة الإخوان الإرهابية أو منشق عنها, من الترشح للانتخابات الرئاسية أو البرلمانية المقبلة , وألزمت المحكمة اللجنة العليا للانتخابات بعدم قبول أوراق ترشح أي من أعضاء جماعة الإخوان سواء الحاليين او المنشقين.

Article summary:

تحتفل الكنائس المصرية الثلاث، فى نفس توقيت احتفالات الكنائس الغربية، للمرة الأولى منذ ٤ سنوات، مساء السبت المقبل، بعيد القيامة، وتعقد الكنيسة الأرثوذكسية قداسها الرئيسى بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، برئاسة البابا تواضروس الثانى، بحضور قيادات تنفيذية ووزراء، والمرشحين المحتملين لرئاسة الجمهورية.

Article summary:

عقب تكليف شيخ الأزهر ورئيس الوزراء لهما استأنفت لجنتا تقصى الحقائق والمصالحات باعداد قوائم بإجمالى الخسائر لدى طرفى الفتنة، تمهيدا لرفعها فى تقرير عاجل الى المهندس ابراهيم محلب حيث قامتا بفتح قنوات الاتصال مع أولياء الدم من أسر الضحايا، البالغ عددهم 26 قتيلا، وكذلك حصر أعداد المصابين والمضارين من جراء الأحداث والاستماع إليهم فى جلسات منفصلة.

Article summary:

عاد الفريق سامى عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة السابق ، للظهور مجددا، حيث زار المقر البابوى فى الكاتدرائية المرقسية بالعباسية ، صباح أمس ، مقدما العزاء إلى البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، فى ضحايا فتنة الخصوص واشتباكات الكاتدرائية.

Article summary:

البلاغ الذى تلقته أجهزة الأمن بالإسكندرية عن وجود قنبلتين داخل كنيستين للأقباط الأرثوذكس، القديس مكسيموس والقديس ديماديوس والأنبا موسى الأسود بشارع 45 بمنطقة العصافرة وكنيسة العصافرة.

الصفحات

41. الحركات الاحتجاجية الشبابية المسيحية!

 بعد 25 يناير 2011 طفا على سطح الحياة السياسية المصرية العديد من الظواهر والمواقف التي تحتاج إلى دراسة معمقة. وفي تقديري فيما يخص الشأن المسيحي المصري العام.. فإن الحركات الاحتجاجية المسيحية هي نموذج دال وصريح على ما سبق.

22. هؤلاء هم الكاذبون الحقيقيون!

 قامت بعض الجماعات وائتلافات شباب الثورة بتدشين حملة اطلقوا عليها اسم "كاذبون" في اشارة للمجلس الاعلى للقوات المسلحة وتتضمن الحملة تسجيل بالصوت والصورة للانتهاكات التي يرى هؤلاء الشباب ان المجلس يرتكبها بحق الشعب المصري.

11. بطريرك الإسكندرية.. رؤية من قريب!*

لا يختلف أحد على أن رحيل البابا شنودة الثالث هو أمراً جلل بما تعنيه الكلمة؛ سواء لأهمية شخصية البابا شنودة على مدار نصف قرن من الأزمات والأحداث والمواقف أو لمكانة الكنيسة المصرية كما وصل بها البابا شنودة لتكون ضمن أهم مؤسسات المجتمع المصري. فضلاً عن حال المجتمع المصري الآن وما يتسم به من عدم استقرار وارتباك في شتى مجالات الحياة. ورغم ما سبق، فأعتقد أن المسئولية الدينية والوطنية.. تحتم علينا التفكير فيما هو قادم.. خاصة فيما يتعلق بتلك المرحلة الانتقالية حتى انتخاب البابا القادم وتنصيبه كبطريرك الكنيسة القبطية الـ 118 ضمن تسلسل الباباوات. 

17. ملف البطريرك القادم! شخصيات واتجاهات..

كتب الكاتب و مدير مركز تقارب الثقافات و الترجمة هاني لبيب ملف البطريرك القادم و اتجاهاته و شخصيته.


1. رؤية من قريب: مستقبل الكنيسة المصرية بين كاريزمة البابا شنودة والبابا القادم!

 أجد حرجاً شديداً – بشكل شخصي – في الكتابة عن مستقبل الكنيسة المصرية.. لما توحي به هذه الفكرة من الحديث عن ما بعد البابا شنودة الثالث. وهو أمر غير لائق وغير مرغوب عند الكثير من المواطنين المسيحيين المصريين.. لعدة أسباب في مقدمتها أن غالبية المواطنين المسيحيين المصريين ممن هم أقل من 55 عاماً قد ترعروا شباباً في ظل تولي البابا شنودة الثالث مسئولية الكنيسة المصرية أو ولدوا في حبريته. وهو ما يعني ببساطة أنهم لم يتفاعلوا سوى مع البابا شنودة الثالث بمواقفه وثقافته ورؤيته وكاريزمته التي لا تزال محل إعجاب وتقدير كل من يسمعه أو يعرفه. كما أن البعض يستغل الحديث عن مستقبل الكنيسة للهجوم على رموزها بسوء نية واضح.  

الصفحات

ابحث

اللغات

اسم المستخدم

النشرة البريدية

هل أنت مشترك؟
إشترك فى نشرتنا الإخبارية.