Article summary:

سادت حالة من الغضب بين الأقباط بسبب ظهور الإعلامية رشا مجدي المحرضة على مذبحة ماسبيرو في تقديم احتفالات 6 أكتوبر اليوم بالكلية الحربية ، وهى إحدى المتهمات الرئيسيات في المذبحة التي راح ضحيتها 27 قبطيا ، وأثار من غضبهم ظهور الاعلامى احمد موسى بجوارها والذي كان قدم حلقة سابقة في قناة صدى البلد حاول فيها تبرير حادث ماسبيرو وإلقاء المسئولية على الأقباط وهو ما وصف بالاستفزاز المتعمد للمسيحيين مع قرب الاحتفال بذكرى الثالثة لمذبحة ماسبيرو والتي تتزامن يوم التاسع من الشهر الجاري

Article summary:

استقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، صباح اليوم، الخميس، بمقر مشيخة الأزهر قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والوفد المرافق له.

Article summary:

أسفرت حملة أمنية شنها قطاع مصلحة الأمن العام بوزارة الداخلية على منطقتى رفح والشيخ زويد، بشمال سيناء، بالتنسيق مع قطاع الأمن المركزى، وعناصر القوات المسلحة، عن قتل تكفيريين، وحرق وتدمير ٣ منازل و٣ أنفاق و٧ عشش.

Article summary:

زار المهندس محلب كنيسة مصر القديمة خلال زيارته لمنطقة مجمع الأديان بصحبة لفيف من الكهنة  لكي يصفوا له معالم الكنيسة. 


 
Article summary:

قال الأنبا يؤانس، أسقف عام الخدمات العامة والاجتماعية، بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والمشرف على إيبارشية أسيوط "إن العلاقة التى تربط بين الأزهر والكنيسة فى مصر، هى علاقة محبة حقيقية، فهناك فرق كبير جداً بين التظاهر بالمحبة عن طريق العناق والتقاط الصور، والمحبة الحقيقية التى تملأ القلب والتى تربط بين رجال الكنيسة ورجال الأزهر"

الصفحات

41. الحركات الاحتجاجية الشبابية المسيحية!

 بعد 25 يناير 2011 طفا على سطح الحياة السياسية المصرية العديد من الظواهر والمواقف التي تحتاج إلى دراسة معمقة. وفي تقديري فيما يخص الشأن المسيحي المصري العام.. فإن الحركات الاحتجاجية المسيحية هي نموذج دال وصريح على ما سبق.

22. هؤلاء هم الكاذبون الحقيقيون!

 قامت بعض الجماعات وائتلافات شباب الثورة بتدشين حملة اطلقوا عليها اسم "كاذبون" في اشارة للمجلس الاعلى للقوات المسلحة وتتضمن الحملة تسجيل بالصوت والصورة للانتهاكات التي يرى هؤلاء الشباب ان المجلس يرتكبها بحق الشعب المصري.

11. بطريرك الإسكندرية.. رؤية من قريب!*

لا يختلف أحد على أن رحيل البابا شنودة الثالث هو أمراً جلل بما تعنيه الكلمة؛ سواء لأهمية شخصية البابا شنودة على مدار نصف قرن من الأزمات والأحداث والمواقف أو لمكانة الكنيسة المصرية كما وصل بها البابا شنودة لتكون ضمن أهم مؤسسات المجتمع المصري. فضلاً عن حال المجتمع المصري الآن وما يتسم به من عدم استقرار وارتباك في شتى مجالات الحياة. ورغم ما سبق، فأعتقد أن المسئولية الدينية والوطنية.. تحتم علينا التفكير فيما هو قادم.. خاصة فيما يتعلق بتلك المرحلة الانتقالية حتى انتخاب البابا القادم وتنصيبه كبطريرك الكنيسة القبطية الـ 118 ضمن تسلسل الباباوات. 

17. ملف البطريرك القادم! شخصيات واتجاهات..

كتب الكاتب و مدير مركز تقارب الثقافات و الترجمة هاني لبيب ملف البطريرك القادم و اتجاهاته و شخصيته.


1. رؤية من قريب: مستقبل الكنيسة المصرية بين كاريزمة البابا شنودة والبابا القادم!

 أجد حرجاً شديداً – بشكل شخصي – في الكتابة عن مستقبل الكنيسة المصرية.. لما توحي به هذه الفكرة من الحديث عن ما بعد البابا شنودة الثالث. وهو أمر غير لائق وغير مرغوب عند الكثير من المواطنين المسيحيين المصريين.. لعدة أسباب في مقدمتها أن غالبية المواطنين المسيحيين المصريين ممن هم أقل من 55 عاماً قد ترعروا شباباً في ظل تولي البابا شنودة الثالث مسئولية الكنيسة المصرية أو ولدوا في حبريته. وهو ما يعني ببساطة أنهم لم يتفاعلوا سوى مع البابا شنودة الثالث بمواقفه وثقافته ورؤيته وكاريزمته التي لا تزال محل إعجاب وتقدير كل من يسمعه أو يعرفه. كما أن البعض يستغل الحديث عن مستقبل الكنيسة للهجوم على رموزها بسوء نية واضح.  

الصفحات

النشرة البريدية

هل أنت مشترك؟
إشترك فى نشرتنا الإخبارية.