معايير النشر

وهي المعايير المعتمدة (Guideline ) للنشر في موقعنا AWR باللغة العربية على الويب سايت، وهي معايير من شأنها أن تحافظ على تقديم وجهات نظر موضوعية مستندة إلى الحقائق والأسانيد المنهجية. فضلاً عن المسئولية المجتمعية والأمانة العلمية لما ينشر.

معايير التغطية الصحفية العامة:
- التوازن في الأفكار.     
- عدم التحيز تجاه فكرة أو رأي في مقابل إهمال الآراء الأخرى.
- مراعاة الدقة في كتابة المعلومات والحقائق والأرقام والإحصاءات.      
- النزاهة في الكتابة بشكل عام.
- أخلاقيات التعامل مع المصادر بدقة وحياد.
- حق الرد والتصحيح في حالة نشر أي خطأ.
- احترام حق الخصوصية.
- عدم التجهيل في نشر المعلومات، ونسبها لمصدر محدد الاسم.
- عدم المساس بالأديان واستغلالها بشكل أو بآخر.
- أخلاقيات نشر الصور والكليبات.
- احترام حقوق الزمالة الصحفية.

 ويمكن تحديد هذه المعايير في ثلاثة مجالات رئيسية، هي:
1 – المعايير الموضوعية: وهي تنقسم إلى:
1 – 1 تميز الموضوع: تحديد غرض اختيار الموضوع، وأن يكون الموضوع جديداً في طريقة تناوله، وألا يكون إعادة إنتاج لأفكار سابقة.
1 – 2 معلومات جديدة: من خلال رصد الحقائق، والتحليل، ومعالجة الآراء والأفكار.
1 – 3 أهمية الموضوع: لكي يمثل إضافة جديدة في العمل البحثي على المستوى النظري والعلمي.
1 – 4 وضوح الموضوع: من خلال تحديد المشكلة بدقة، وتحديد الأسئلة المرتبطة بتفسير المشكلة.
1 – 5 منهج البحث: تحديد منهج البحث الملائم للدراسة، والتأكد من مدى اتساقه مع طبيعة مشكلات الدراسة. وتحديد خطة البحث، وهيكله.
1 – 6 تحديد المفاهيم والمصطلحات: التي من شأنها الإسهام في فهم مشكلة الدراسة والحلول المقترحة لها.
1 – 7 الإلمام بالدراسات والأبحاث السابقة: لكي يظهر مدى أهمية الدراسة التي يقوم بها، ومدى قدرته على تجاوز من سبقوه في تناولهم لتحليل المشكلة واقتراح الحلول المتعددة لها في سياق جديد ومتميز.
1 – 8 المصادر والمراجع: والتي يجب أن تتسم بالحداثة، والتنوع، والاستناد إلى المصادر الرئيسة والأصلية، وليست المصادر الوسيطة.
1 – 9 المقابلات الشخصية: والتي يتم إجرائها مع المصادر المتخصصة، مع توثيقها بالتسجيل الصوتي والصور والفيديو (إن أمكن).

2 – المعايير الشكلية:
وهي معايير لا تتعلق بالمضمون على غرار المعايير الموضوعية. وهي:
2 – 1 تحديد بنط الكتابة وحجمها والمسافة: تصميم الصفحة
2 – 2 تحديد عدد الكلمات: بين الأدنى والأقصى، وهو ما يختلف من: بحث ودراسة، أو تقرير، أو مراجعة كتاب (مثل: بين 2000 و2500 كلمة...) حسبما يتم الاتفاق بين المركز والباحث أو الكاتب..
2 – 3 أسلوب التوثيق: كتابة المراجع بشكل واضح (اسم الكتاب، واسم المؤلف، واسم دار النشر، وتحديد رقم الطبعة، وسنة النشر، ورقم الصفحة. وهو ما ينطبق على الاقتباسات.
2 – 4 أسلوب الصياغة: سلامة اللغة، والوضوح، والدقة، والبعد عن استخدام العبارات الفضفاضة.
2 – 5 أسلوب التقسيم: التسلسل المنطقي والموضوعي للدراسة.
2 – 6 التوازن في التقسيم: بين الفصول والأقسام والأبواب وبعضها البعض، وبين الفقرات وبعضها البعض.
2 – 7 عنوان الدراسة: مدى اتساقه مع مضمون الدراسة، وهو ما ينطبق على عناوين الفصول والأقسام، والعناوين الرئيسية والفرعية.
2 – 8 الصور ومقاطع الفيديو: نسبها لمصدرها الأصلي مع تسجيل اسم الموقع وعنوانه وتاريخه.
2 – 9 الجداول البيانية والرسومات الإحصائية: ترقيمها بشكل متسلسل لربطها مع القسم أو الفصل الخاص بها في الدراسة.
2 – 10 إثبات الشعار والعلامة المائية: وضع شعار المركز على الصفحة الأولى للدراسة أو المقال، ووضع شعار المركز كعلامة مائية على باقي الصفحات.

3 - المعايير والمواصفات القياسية للكتابة:

النموذج

الصحيح

الخطأ

أداة التعريف (الـ) في عناوين المقالات

- المسجد
- الكنيسة
- الإنترنت
- ملكية فكرية

- مسجد
-كنيسة
- إنترنت
- الملكية الفكرية

أسماء الأعلام

- البابا شنودة الثالث
- الشيخ أحمد الطيب

- شنودة الثالث
- أحمد الطيب

الصفات والأماكن

- تيارات الإسلام السياسي

- التيارات الإسلامية

المفرد والجمع

- محرك بحث

- محركات بحث

 
* ضوابط الكتابة:
- التعريف بالشخصيات العامة: تعريفهم بالكامل في أول ذكر له، ثم اختصاره فيما بعد.
- استخدام الهمزات: يجب تدقيق استخدامها لأنها من شأنها أن تغير المعنى، وعلى سبيل المثال: أن أو إن – خطأ أو خطا – مال أو مآل – أجازة أو إجازة.
- تجنب التشكيل: لأن عدم الدقة في استخدامه يؤدي إلى اختلاف في معاني الكلمات.
- الفراغات: عدم ترك فراغ بعد كلمة (و).
- علامات الترقيم: عدم ترك فراغاً قبل كل من: الفصلة (،)، وعلامة الاستفهام (؟)، والنقطة (.) التي تختم الجملة.

 * ضوابط النشر:
- مراجعة المقال أو الدراسة أو البحث من خلال المدقق الإملائي العربي لتجنب الأخطاء الإملائية.